يتطلب الترافع في القضايا وإعداد المذكرات القانونية درجة عالية من الخبرة والمعرفة ومواكبة مستمرة للأنظمة واللوائح حتى يكون للمحامي الدور الأكبر في سبر أغوار القضية وتسهيلها سعياً للوصول للعدالة على أتم وجه وفي أسرع وقت. لاسيما في بلد تتشعب في الجهات القضائية واللجان شبه القضائية وتتنوع اختصاصاتها في مرحلة تعكف فيها المملكة على تطوير منظومتها القضائية. يملك المكتب بحمد الله الخبرة في التعامل مع طيف واسع من القضايا من خلال تناوله السابق للعديد من القضايا المعقدة وتقديمه الاستشارات القانونية للعديد من الشركات التجارية.
ممارساتنا تنقسم إلى عدة أقسام تغطي معظم الاحتياجات القانونية والشرعية لعملائنا.

معكم في كل وقت

تواصل مع المحامي سعد الهويمل الان