الإرث فــي الإســلام قــوانـيـن وتـوجـيـهــات مـــذكورة فــي القـــرآن الـــكــريم ، الــتـي تحـدد أصـول تطبيق الميراث. فلقد أعطى الإسلام الـمــيراث اهتــمـامــا كبيرا، وعمل على تحديد فروض الإرث والورثة بشكل واضح ليبطل بذلك ما كان يفعله العرب في الجاهلية قبل الإسلام من توريث الرجال دون النساء، والكبار دون الصغار.

ولدى مكتبنا قســــم مســــتقل لتصــــفية التركــــات، وإجراءات القسمة بين الورثة طبقاً لأحكام المواريث الشرعية , سواءً أكانت التصفية رضائية ، أو عن طريق المحكمة المختصة ، مع مايلزم لذلك من حصر الورثة ، وتحديد التركة ، وفرز للحصص .

معكم في كل وقت

تواصل مع المحامي سعد الهويمل الان